تسجيل الدخول E

أنفال مندني كشفت عن مساعدة 136 حالة


كشفت رئيسة اللجنة النسائية في جمعية التكافل لرعاية السجناء انفال مندني أن اللجنة أطلقت فرحة رمضان الثالثة عشرة في الأول من شهر يونيو الجاري وتستمر حتى السابع من أغسطس المقبل.
وبينت مندني في تصريح صحافي أن الحملة تهدف إلى مساعدة 200 حالة من سجناء القضايا المالية ومن عليهم ضبط وإحضار من الرجال والنساء والموقوفين بمبلغ 100 ألف دينار كويتي ومساعدة 150 حالة من أسر السجناء والحالات الإنسانية، مضيفة أن «الحملة هدفها الإنساني يتمثل في الحفاظ على روح الأسرة وسلامة تكوينها ووقاية أفرادها من التفكك والضياع»، مؤكدة أن «اللجنة النسائية تحاول قدر استطاعتها مساعدة أكبر عدد من النساء لأن المرأة هي أساس المجتمع».
وكشفت عن «توافد عدد كبير من النساء منذ بداية الحملة منهن حالات ضبط وإحضار وحالات أخرى من أسر سجناء ومساعدات إنسانية على اللجنة النسائية والتي تقوم بدورها بدراسة الحالات النسائية وفق الشروط التي وضعتها الجمعية»، مؤكدة أن «التعامل مع الحالات يتم بشفافية كاملة وأنهن فعلا بحاجة للمساعدة وفي انتظار فزعة أهل الخير خلال شهر رمضان لمساعدتهن وتخليصهن من شبح السجن الذي يطاردهن ويهدد أسرهن بالتفكك والضياع ولسد حاجات البعض منهن أيضا».
وبينت مندني أن الحالات التي تمت دراستها جاهزة لأي متبرع أو متبرعة يريد الاطلاع عليها لمساعدة ما يرغب منها سواء بالحضور للجمعية أو التواصل من خلال الهواتف الساخنة أو اللجنة النسائية للتعرف على الحالات وظروفها، موضحة أن اللجنة النسائية تستقبل المتبرعات طوال أيام الأسبوع وهناك مندوبون للتواصل مع المتبرعين في الوقت الذي يناسبهم».
وكشفت عن «مساعدة 136 حالة خلال فرحة الأعياد الوطنية الماضية بمبلغ 61 ألف دينار، بمساهمة كريمة من المحسنات والخيرات اللاتي وجهن صدقاتهن وزكوات أموالهن لحالات جمعية التكافل وخصوصا مساعدة النساء للعمل على لم شمل الأسرة في أقرب وقت ممكن ولإيمان المتبرعات بأن المكان الحقيقي للمرأة في بيتها مع زوجها وبين أولادها».